طلاب جامعة تعز يطالبون بمحاسبة قَتَلة الطالب أصيل الجبزي

نفّذ طلاب وطالبات جامعة تعز وقفة احتجاجية، للتنديد بجريمة ذبح وقتل الطالب الجامعي أصيل عبدالحكيم الجبزي، والتمثيل بجثته من قِبل مسلحين موالين لحزب الإصلاح، في مديرية المعافر.
ودعا طلاب تعز إلى سرعة القبض على الجناة، وإحالتهم إلى جهات الاختصاص لنيل جزائهم، إثر الجريمة البشعة التي هزّت الرأي العام في منتصف شهر أغسطس الماضي، بحسب بيان الوقفة.
وأكدوا أن الوقفة لن تكون الأخيرة، وسيستمرون في الاحتجاج حتى اعتقال القتلة من منتسبي محور تعز العسكري، مُعربين عن تضامنهم الكامل مع أسرة زميلهم أصيل الجبزي.
تأتي الوقفة عقب نجاح الأمن في صنعاء في اعتقال وضبط الجناة في جريمة قتل عبدالله الأغبري، خلال فترة وجيزة من الحادثة، بالمقارنة مع ما يحدث في مدينة تعز.
وتشهد المدينة سلسلة من الجرائم المروعة التي تمرُّ دون حساب، كان أبشعها قتل الطفل أيهم الشرعبي أمام والديه، من قبل عصابة غزوان المخلافي، بسبب انتماء شقيقه إلى عصابة أخرى.
يُشار إلى أن جريمة قتل أصيل الجبزي، تمت بدوافع مشابهة، حيث اقتحم مسلحو محور تعز منزل رئيس عمليات اللواء 35 مدرع، العقيد عبدالحكيم الجبزي في عزلة الجبزية، بمديرية المعافر، بهدف اعتقاله.
وبعد فشلها في العملية قامت باختطاف نجله أصيل، وذبحه والتمثيل بجثته، وإلقائها في السايلة، على قارعة الطريق.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,,