مسلحون يغتالون قيادياً إصلاحياً في الضالع

اغتيل قيادي في حزب الإصلاح، الثلاثاء، برصاص مسلح في مديرية الأزارق بمحافظة الضالع.
ووفقاً لمصادر محلية، فإن المدعو عبدالله الشيبة، أطلق الرصاص على رئيس فرع الإصلاح في مديرية الأزارق السابق، أحمد بن أحمد علي الأزارق، في قرية معثدة، بعد انتهائه من صلاة المغرب، ما أدى إلى مقتله على الفور، بينما لاذ المسلح بالفرار.
وطالب مصدر مقرب من القتيل، السلطات الأمنية في الضالع بسرعة القبض على الجاني وتقديمه للعدالة لينال جزاءه الرادع.
ولم تُعرف دوافع عملية الاغتيال حتى اللحظة.
يأتي ذلك بعد أكثر من 10 أيام على اغتيال إمام الجامع الكبير في مدينة الضالع، الشيخ السلفي أسامة محمد سيف مهدي، برصاص مسلحين مجهولين وسط السوق العام، حيث أصاب المسلحان الشيخ السلفي في قدمه وبطنه وظل ينزف حتى عادا وأطلقا الرصاص على رأسه، ليفارق الحياة فوراً.
وكان الشيخ مهدي اتهم -في وقت سابق- قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي، بتصفية أئمة المساجد.
الجدير بالذكر، أن مسلحيَن اغتالا، مطلع فبراير الماضي، القيادي في حزب الإصلاح، رئيس الغرفة التجارية والصناعية السابق، عبدالرقيب قزيع، في شارع الجمرك بمدينة الضالع، واتهم الحزب -في بيان- الانتقالي بالوقوف وراء عملية اغتيال قياداته، واعتبر ذلك استهدافاً للنسيج الاجتماعي في المدينة.
وتشهد محافظة الضالع، التي يسيطر عليها المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، انفلاتاً أمنياً غير مسبوق، أدى إلى انتشار الفوضى وارتفاع معدل عمليات الاغتيالات والجرائم ونهب الممتلكات، الأمر الذي ضاعف معاناة المواطنين.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,