الانتقالي يحذّر من تصعيد عسكري وشيك للشرعية عبر تعز

حذّر عدد من قيادات المجلس الانتقالي، المدعوم إماراتياً، من هجوم وشيك لقوات الشرعية باتجاه عدن، عبر محافظة تعز.
وقال القيادي في الانتقالي، أحمد عمر بن فريد، إن الإخوان يُحضِّرون لفتح جبهة أخرى في مديرية طور الباحة شمالي لحج، والحدودية مع مديريات الحجرية في تعز، مؤكداً أنها حرب جنوبية شمالية، على حد وصفه.
من جهته ربط الصحفي صلاح بن لغبر بين الاستنفار العسكري في تعز، وقطع المرتبات في الجنوب، مؤكداً أن الأمر يخدم بعضه ضمن خطة شاملة لغزو المحافظات الجنوبية.
وأضاف أن غزو ما وصفها بالتنظيمات الإرهابية للجنوب لن يتأخر، كونها الخطوة الأخيرة من المخطط، الذي يشمل أيضاً إثارة النعرات الداخلية لإضعاف الواقع الجنوبي، حسب تصريحاته.
فيما ربط آخرون بين الغزو المحتمل للجنوب والدور السعودي المتثاقل في تنفيذ اتفاق الرياض، واتهموا المملكة برعاية التنظيمات الإرهابية، عبر قواتها المتمركزة في عدن، بقيادة العميد مجاهد العتيبي، الذي ثبت دعمه لتنظيم القاعدة.
وأكد عدد من الناشطين الجنوبيين على مواقع التواصل أن المملكة تخلّت عن قضيتهم، بعد أن قدموا التضحيات الكبيرة خدمة للمشروع العربي، ودفاعاً عن الحدود السعودية في مواجهة الحوثيين، داعين إلى وقف التعامل باتفاق الرياض، والتعامل بحزم مع الانتهاكات العسكرية على الأرض.
وكان محمد النقيب، المتحدث باسم المنطقة العسكرية الرابعة والموالي للانتقالي، قد أعلن أن مواقع قوات المجلس في جبهة أبين تتعرض لتصعيد مستمر، وأن الشرعية تحشد قواتها في شقرة مستعينة بالتنظيمات الإرهابية لاجتياح الجنوب من الشرق، بالتزامن مع فتح جبهة طور الباحة، شمال لحج.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,,,,