فتحي بن لزرق يكتب / اعتذار من عدن

أنا فتحي بن لزرق.. مواطن من عدن وصحفي..
أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي أمني وعسكري من المحافظات الشمالية، ممن اتهمتهم خلال السنوات الماضية بأنهم نهبوا أراضي عدن ودمروها، وأجدني اليوم بالغت كل المبالغة في هذه الأوصاف.
أعتذر وبشدة عن كل تقرير صحفي كتبته، وكل مقال، وكل تحريض ضدكم قلته..
لقد انتهت حرب 2015، واكتشفنا أنكم غادرتم وعدن محاطة بالآلاف من هكتارات الأراضي لم يمسّها أحد.
انتهت الحرب واكتشفنا أنكم غادرتم عدن وتركتم مخططات الحدائق العامة والمؤسسات والوزارات كما هي، والأراضي كما هي، والمساحات العامة كما هي، والجبال كما هي، والمقابر كما هي..
ويحضرني السؤال اليوم:
لماذا لم تمتد أياديكم إلى بير فضل وبير أحمد والعريش؟!
لماذا لم نرَ جرافاتكم وهي تشق طريقها بجزيرة العمال، ومخططاتكم وهي تبتلع جبل شمسان وعقبة عدن..؟!
نعترف لكم أننا اكتشفنا أن من كانوا يجوبون الشوارع ويهتفون “ثورة ثورة يا جنوب”، هم اللصوص والنهابة والباسطون والقتلة والمجرمون، وأن كل ما يقولونه مجرد شعارات كاذبة.
نعترف لكم -بكل أسى- أن عدن، التي تغنّوا بها سنين، هم من قتلها ودمرها وخربها، وهم من حولها إلى قرية، وهم من صادر حقوق أهلها.
نعترف لكم، بعد كل هذه السنين، أننا “خُدِعنا”..
نعم خُدِعنا..
استبدلنا مركز الشرطة بوكر عصابة..
والجيش بمليشيا..
والقانون بالفوضى..
والخدمات بالتردي..
نهبوا الأراضي، وأخرجوا الموتى من قبورهم، وصادروا الجبال والبحار..
وأي حياة ومستقبل يُبنى على رفات الموتى وأضرحتها.
هي مشاريع موت لا أكثر..
وصوت الموت لا يبعث الحياة ويسوق طريقاً إليها..
نعم، نعترف لكم ونشعر بالأسى من كل ذلك..
خُدعنا يا سادة ونحن بشر نصيب ونخطئ..
فتقبلوا خالص الاعتذار عن كل شيء..
ولعدن نقول: موعدك الدولة، والله المستعان.

شارك

تصنيفات: رأي