المقابر في مرمى عصابات الانتقالي في عدن

سطت عصابة مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي، المدعوم إماراتياً، الاثنين، على مقبرة اليهود في مديرية المعلا بالعاصمة المؤقتة عدن.
وأفادت مصادر إعلامية بأن نافذين جلبوا الجرافات إلى مقبرة اليهود أسفل عقبة عدن بالمعلا، وقاموا بنبش القبور، والبسط على مساحات واسعة من المقبرة.
من جانبهم، علّق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي على عملية الاستيلاء على مقبرة اليهود.. محملين المجلس الانتقالي، المُسيطر على عدن، المسؤولية الكاملة.
وأشار الناشطون إلى أن مسلحي الانتقالي شرعوا في البسط على مقبرة اليهود.. مؤكدين أن إعلاميي المجلس يغرّدون في الليل بالاستعداد التام للتطبيع مع اليهود، وفي الصباح يبسطون على قبور اليهود ليبنوا عليها منازل لهم.
فيما سخر الناشط والصحفي الجنوبي، صلاح منصر اليافعي، من عملية استهداف المقبرة، بالقول: إن اليهود بسطوا على جزيرة سقطرى، والانتقالي في عدن بسط على مقبرة اليهود في المعلا، واحدة بواحدة، والبادي أظلم.
وكان نافذون برفقة أطقم أمنية، بسطوا، في يوليو الماضي، على أراضٍ تابعة للأوقاف مخصصة لبناء مقبرة عدن الكبرى في مديرية الشيخ عثمان، وشرعوا في تقسيمها والبناء عليها.
مراقبون عبّروا عن استيائهم من استمرار البسط على المواقع الأثرية والتاريخية في عدن، ومنها المقابر، الأمر الذي يعمل على تشويه الوجه الحضاري للعاصمة المؤقتة.. متهمين حكومة هادي والانتقالي بالتواطؤ من العصابات المسلحة، التي تستولي على المعالم الأثرية منذ نحو خمسة أعوام.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,,