الريال يواصل الانتكاسات في عدن ومراقبون يحذِّرون من الأسوأ

واصلت العملة المحلية -اليوم الخميس- انهيارها أمام الأجنبية بوتيرة أسرع، في العاصمة المؤقتة عدن، بعد يومين من تحرّك عجلة التهاوي مُجدّداً، ما يُهدّد بكارثة اقتصادية، ستلقي بأثقالها على كواهل المواطنين.
وبحسب آخر التحديثات المصرفية الواردة اليوم، فقد انخفض سعر الريال أمام الدولار الأمريكي، بنحو 20 ريالاً، حيث بلغ سعر البيع للدولار الواحد 793 ريالاً، ارتفاعاً من 773 اليومين الماضيين، ووصل سعر الشراء إلى 783، من 769 ريالاً.
فيما بلغ سعر الصرف للريال السعودي 206 شراء، و208 بيعاً، ارتفاعاً من 202 للشراء، و202.5 ريال يمني للبيع، أمس الأربعاء.
وأحجم العديد من الصيارفة في العاصمة المؤقتة، وغيرها من المحافظات الخاضعة لسيطرة التحالف السعودي الإماراتي، عن عمليات البيع للعملة الصعبة، جراء الهبوط الحاد في قيمة العملة المحلية أمام العملات الأجنبية.
فيما حذّرت مصادر مصرفية وخبراء اقتصاد من أن الأيام القادمة قد تشهد المزيد من التدهور في قيمة الريال اليمني، في حال استمرار ممارسات من وصفوهم بـ”الفاسدين” في مركزي عدن وحكومة هادي والمجلس الانتقالي، ومنها الاستمرار في إغراق السوق بالعملات الجديدة المطبوعة في روسيا، الفاقدة للغطاء من النقد الأجنبي، وإعادة التعامل بفئات ورقية من تلك العملة، بعد شهر من إيقاف التعامل بها، وعمليات التلاعب بالوديعة السعودية، وبيعها لتجار محدّدين بأسعار أقل من سعر السوق، واستنزاف النقد الأجنبي.
وكان البنك المركزي اليمني أعلن، الأحد الماضي، عن وصول الموافقة على سحب “61.5 مليون دولار” من الوديعة السعودية، وسط تساؤلات مراقبين وخبراء اقتصاد عن مصيرها، وتحذيرات من استمرار العبث والتلاعب بها، كالدُّفع السابقة، ومواصلة سياسة التدمير الممنهج للعملة الوطنية والاقتصاد اليمني، من قِبل مسؤولين وتجار في حكومة هادي والمجلس الانتقالي، الموالي للإمارات، خدمة لمشاريع وأجندات خارجية.

شارك

تصنيفات: إقتصاد,الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,,