الاتحاد الإماراتية للطيران وسابك السعودية تتكبدان خسائر كبيرة

أعلنت الاتحاد للطيران في أبو ظبي اليوم الاحد عن تكبد خسارة قدرها 758 مليون دولار في النصف الأول، إذ انخفضت حركة الركاب بنحو 60% بسبب فيروس كورونا.

وقالت شركة الطيران في بيان إنها نقلت 3.5 ملايين راكب في الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو/حزيران الماضي مقارنة بـ8.2 ملايين في نفس الفترة قبل عام.

واستأنفت الاتحاد للطيران بشكل تدريجي رحلاتها الاعتيادية والمنتظمة لنقل الركاب منذ يونيو/حزيران الماضي، بعد أن علقت تلك الرحلات في مارس/آذار الماضي.

وكان الطيران أحد أكثر القطاعات تضررا خلال أزمة كوفيد-19، حيث اضطرت شركات الطيران إلى تسريح عمالة وطلب إنقاذ مالي من الحكومات، وقامت الاتحاد بخفض الوظائف والرواتب.

وقالت الشركة -التي خسرت 5.62 مليارات دولار في الأعوام الأربعة السابقة- إنها بدأت العام بداية قوية قبل تعثر حركة السفر العالمية وتوقفها تماما تقريبا بفعل الجائحة.

من جهتها، أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) -وهي رابع أكبر شركة بتروكيميائيات في العالم- أنها تكبدت صافي خسارة 2.2 مليار ريال (586.6 مليون دولار) في الربع الثاني، وهي الخسارة الفصلية الثالثة على التوالي لها بفعل مخصصات انخفاض القيمة وتراجع المبيعات.

وبلغت خسائر الشركة للنصف الأول من العام الحالي ما قدره 3.27 مليارات ريال مقارنة بأرباح بلغت 5.35 مليارات ريال تم تحقيقها خلال نفس الفترة من العام الماضي.

شارك

تصنيفات: إقتصاد