ذكرى المصفري الصبيحي تكتب / اليوم سرقوا ساحل الغدير

مبروووك لعدن.. مبروووك للجنوب.. هذه المرة إخواننا الجنوبيون حققوا المثل القائل: “لو تريد تسرق اسرق جمل!”.
لقد أصبح ساحل الغدير محتلاً، وتحت ملكية خاصة لتاجر جنوبي يقال إنه من بيت “السعدي” كما وصلتنا معلومات عنه..!
من هنا، أطالب شرفاء قبيلة السعدي ويافع بالتدخل وفورًا لمنع فتنة لن ينجو منها أحد..!
ما يحدث عمل جبان لا يُشرِّف أحداً، ويدخل ضمن سرقة الأراضي والمتنفسات في عدن.. فما بالكم بساحل الغدير الذي هو متنفس غير عادي..؟!
ساحل الغدير كان -منذ أن صنعه الله- ملكية لكل أبناء الساحل والبريقة وعدن، بل ملكية كل جنوبي ويمني، ومتنفساً لكل زوار الوطن وهواة الغوص، الذين يفضلون بحر الغدير في اكتشاف عالم البحار والبيئة البحرية؛ بسبب ثراء ساحل الغدير بالمستوطنات الكثيرة من الأعشاب المرجانية.. ومكاناً يلجأ إليه الناس من كل الوطن ومن كل العائلات، ومكاناً له خصوصيته لأهل الساحل والعائلات الهاشمية في الخيسة، الذين لهم فيه قبر حبيبهم (السيد يوسف) الملقّب بـ”الغارق” يرحمه الله.
لقد قرر هذا التاجر اليافعي التعدي على خصوصيات وأملاك الشعب، وقام ببناء بيت خاص فوق أرض الساحل وشاليهات خاصة، ولم يكتفِ بذلك، بل تعدى وتطاول وقام بتشييد بوابة من حديد لا يسمح من خلالها بدخول أبناء الوطن إلى هذا المتنفس إلا بدفع المال، وهذا تطور خطير وإثارة للمشاكل..!
هذا أمر لا أجد له أي تفسير سوى سرقة ونهب واستغلال الوضع المتردي في الوطن، وانشغال البلاد بحروبها الداخلية والخارجية.. هذا التاجر للأسف أراد خلق المشاحنات والأحقاد بين أبناء الجنوب، ويريد خلق فتنة بين الناس الذين لن يسكتوا عن هذا التصرف غير الأخلاقي وغير المبرر..!
نريد أن نقول لهذا التاجر: خذ أغراضك واترك هذا الساحل وبسرعة، ولا تفتح على نفسك مشاكل أنت في غنى عنها..!
هذا الساحل ملك الشعب.. وبريطانيا العظمى في عهدها لم تمنع الناس من زيارته.. فمن أنت حتى تشيد بوابة في ساحل الغدير وتدعي أن الساحل ملكية خاصة لك، وأنت وغيرك ليس لكم فيه حق، لا من بعيد ولا من قريب؟!
راجعوا صاحبكم يا أهلنا في يافع.. فالغدير ساحل ملك للشعب.

شارك

تصنيفات: رأي

وسوم: ,