خالد سلمان يكتب/ تسعون ضحية في عنق محسن وهادي.. مخفيون قسراً أم تمت تصفيتهم؟!

إجرام حقيقي، دموية فاجرة، روحية انتقامية، توحّش غير معهود، هكذا يمكننا أن نصف نظاماً أفسد حياتنا جميعاً، من السياسة وحتى الحلم، ومن سلمية الوحدة حتى إغراقها بفيض دم، ورعب واستعلاء وإقصاء وتهميش.
هذا النظام الذي دمّر حيوات الناس، وزرع الأرض أحزاناً، هو الذي يحاول أن يقدم نفسه اليوم بصورة مغايرة لأبناء الجنوب، ويجدد صلاحيته للحكم، يتغنى بالوحدة ويذرف من أجلها الدمع الزائف الكذوب، فيما هو الذي قتل، ولازال يقتل ويشرّد، ويدمي قلوب الأبناء والآباء والأمهات والزوجات، عوائل المغتالين من أسرى الحرب بعد اجتياحه عدن عام ١٩٩٤.
لدينا كشف مروع بتسعين من خيرة أبناء كوادر المؤسسة العسكرية، ممن تم خطفهم، وترك مصيرهم مجهولاً بين الإخفاء القسري أو التصفية في السجون والمعتقلات السرية، والمذابح الجماعية.
تسعون من خيرة كوادرنا العسكرية تم اختطافهم، لم يُقتلوا في ميادين المواجهات، بل تم أسرهم وترك مصيرهم طَيّ المجهول.
لن نقول سوى أن قضايا هؤلاء، كيفما كان مصيرهم، إخفاء أو تصفيات ميدانية، ستظل جريمة معلقة في عنق علي محسن وهادي، وأركان نظام الغزو، ولن تسقط بالتقادم.
سننشر أسماء التسعين ضحية، تسعون مختطفاً ومخفياً قسراً، ونتمنى ألا تكون قد تمت تصفيتهم بدم بارد، أسوة بعشرات الضباط، ممن تمت تصفيتهم في العند، بجلسة قات واحدة، بحضور أركان الإجرام، هادي ومحسن.. تسعون من أبنائنا، سنظل نلاحقكم، ونثبت للأجيال كم أنتم قتلة آثمون وغير جديرين بالحكم.
المخفيون أو من تمت تصفيتهم هم:
العميد صالح منصر
العقيد محمد صالح سالم
الطيار جلال شعفل عمر علي
زوجة شعفل عمر علي
الطيار المشجري
رقيب أول علي محمد عبادي
رائد فضل صالح محمد
نقيب جلال فضل صالح قاسم
نقيب صالح جابر محسن
ملازم ثانٍ، ياسين علي أحمد
ملازم أول، عبدالمجيد صالح ناجي
عقيد صالح ثابت عثمان
نقيب مختار محمود منصر
جميل سيود
نقيب فضل محمد شائف
ملازم أول علي حمادي أحمد
نظام غير صالح للبقاء، ومع ذلك نمنحه قبلة أكسجين وحياة.. نظام يده ملوثة بدمنا، فيما نحن بالتواصل والتحاور معه نغسل له يديه، نمكنه مرة ثانية من رقابنا.. نظام يقتلنا فنمنحه فرصة أخرى كي يقتلنا ثانية.
نظام محسن هادي، نظامٌ مكانه الطبيعي قاعة محكمة وزنزانة، مشنقة وحائط إعدام، أنت مجرم ونحن الطيبون، الذين نُلدغ من ذات الناب، ونستمتع بتقمّص دور الضحايا، في مشهد الموت المتصل حتى اللحظة.
إنهم يستغلوننا حدّ الاستغباء، من أجل سُلّم لن يكون مع إصبع ديناميت، على هيئة سلطة قاتلة.
محسن – هادي – حزب الإصلاح: سنحاكمكم ذات يوم قريب، ونمرجحكم على أعواد المشانق.
إلى الجزء الثاني من قائمة التسعين المخفيين قسراً، أسرى أثناء وما بعد غزو ٩٤م، أو من تمت تصفيتهم بوحشية مخجلة مروعة.
لا أحد يخفي أو يصفي أسير حرب إلا حاكم جبان.
طيار ناصر محمد حسين
طيار صالح قاسم عبدالله الزومحي
طيار حسن النقيب
طيار عبدالله أحمد مثنى
طيار محمد صالح خوبر
قائد مهيوب قائد سيف
عبدالجليل الحاشدي
عبدالودود ناشر
إسماعيل محمد نعمان
علي أحمد نعمان علي
محمد علي أحمد غالب
محمد أحمد علي مهدي
مجاهد محمد يحيى سلام
محمد يحيى الحاج العديني
حسن إسماعيل الأهدل
أمين عبده سعيد الحميدي
عبدالسلام صالح
فؤاد علي سلامي
علي ناصر رومان الشرماني
علي عبده الجذوري
نجيب قائد محمد
أحمد علي أحمد
صادق علي مصلح
عقيد علي الفياض
عقيد ركن سيف علي سيف
ملازم علي يسلم
مقدم ركن أحمد صالح قاسم
مقدم ركن أحمد صالح عبدان
علي إبراهيم صالح
جميل راشد سيف
عقيد حسن عمر حسن
نقيب محسن عبدالله البكري
محسن عطية البكري
علي عسكر البكري
محمد علي
عقيد موسى قاسم مثنى
عقيد ثابت عاطف ناصر
فضل محمد صالح.
حتماً ستدفعون أيها القتلة الثمن..
منذ ما بعد الحرب، لم يفتح ملفهم أحد، لم يدرجهم ضمن جدول اجتماع أي أحد، لم يكشف مصيرهم أمام آبائهم وأمهاتهم أي أحد.
أسماء منسية، جمرات تحرق ذويهم.. لا تقُل فتح ملفات الماضي، بل قُل محاسبة مجرمين قتلة، ارتكبوا جريمة ضد الإنسانية، وضد اتفاقية جنيف بشأن معاملة الأسرى، ومواثيق منظمات حقوق الإنسان حول تجريم الإخفاء والتصفيات والقتل خارج منصة القضاء.
محسن وهادي وشريك الحرب (الإصلاح)، مجرمون دوليون، يجب العمل على هذا الملف، لكشف الوجه البشع لسلطة حرب ٩٤، ولإجبار من بقي منهم على قيد الحياة على الكشف عن مصير الضحايا.
أين أولادنا أيها القتلة، لن نترككم دون أن تأخذ العدالة مجراها، وتسددون ثمن كل هذه الآلام والدماء.
ملازم أول خالد محمد قاسم
ملازم علي حمادي أحمد
مساعد أول عبده محسن عبادي
جندي عارف عبيد محسن
جندي محمد مقبل علي
ملازم أول عمر علي بن علي
جندي أحمد علي محمد
جندي نجيب علي بن علي
جندي عبده أحمد ناجي
عبدالله حسين حيمد
مقدم أحمد حيمد
ملازم أول عبدالله جعفر
ملازم أول عبدالغني قاسم مثنى
علي كرامة باني
الخضر محمد علي
طيار خالد عمر هنادي
طيار محمد النعماني
طيار علي طالب مثنى
عبدالكريم محمد شائع
عقيد ركن أحمد مثنى سعد
عبدالمؤمن عبده نعمان
حسين علي يحيى
محمد أحمد سالم بن عبده
فهمي علي محمد زين الجفري
علي يوسف غلام
الخضر سالم عمر
أحمد عبدالله محمد العبسي
أنيس عبدالقوي ناجي
أمين صالح عمر
ثابت صالح عمر
ثابت الجواري حالمي
صالح جابر الردفاني
العقيد صالح ثابت ناصر الصهيبي
وليد عاطف ثابت
فضل قائد راجح
عقيد صالح محسن فريد
الدم لا تمحوه الأكاذيب، الدم ينتصر على الممسك ببندقية القتل، الدم لا يسقط بتوالي الأيام والسنين، ولا تبتلع أوجاع ذويهم، المنتظرين على شبابيك القهر والألم، بئر التقادم والنسيان.
مرة أخرى ستدفعون الثمن.

شارك

تصنيفات: رأي