سكان الضالع ينددون بارتفاع الأسعار وغياب الرقابة على الأسواق

أكدت مصادر محلية في محافظة الضالع ارتفاع أسعار السلع الغذائية بشكل جنوني في الأسواق، رغم الكساد وتكدّس البضائع في مخازن التجار.
وأوضحت المصادر أن المواطنين فوجئوا بارتفاع أسعار السلع، حيث وصل سعر كيس الدقيق السنابل 50 كيلو إلى ١٥٢٠٠ ريال، بعد أن كان سعره سابقاً 12200 ريال، فيما وصل سعر الزيت سعة 20 لتراً إلى ١٥٤٠٠ ريال، وكيس السكر وزن ٥٠ كيلو إلى ٢١٠٠٠ ريال.
وأضافت المصادر أن الأسواق تشهد حالة من الركود، بسبب الارتفاع الجنوني للأسعار، وأن هناك مخزوناً كبيراً لدى التجار من السلع الغذائية وبأسعار قديمة، مستغلين غياب الرقابة الحكومية.
من جانبها، أرجعت مصادر تجارية ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية في الضالع، الخاضعة لسيطرة الانتقالي الجنوبي، إلى تدهور القيمة الشرائية للريال وارتفاع سعر الصرف للعملة الأجنبية.
ويتهم المواطنون في المحافظات الجنوبية حكومة هادي والانتقالي -الموالي للإمارات- بالوقوف وراء ارتفاع الأسعار والمتاجرة بمعاناة المواطنين، مرجعين ذلك إلى الإجراءات والسياسات الخاطئة التي تتبعها الحكومة، وفي مقدمتها طبع عملات نقدية وإغراق السوق بها.
ناشطون وحقوقيون طالبوا بالضغط على التجار للبيع بالسعر السابق، حتى يأتي المنتج بتسعيرته الجديدة، وسرعة ضبط التجار المخالفين.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,