معارك شقرة ترفع أسعار الأسماك في عدن وأبين

كشفت مصادر محلية في العاصمة المؤقتة عدن، ومحافظة أبين، عن قفزة كبيرة في أسعار الأسماك، مع تواصل ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وانهيار العملة المحلية.
ووفق المصادر، فإن سعر سمك الثمد في مديريتي خنفر وزنجبار بأبين، وصل -اليوم الاثنين- إلى 4 آلاف ريال للكيلو الواحد، وبلغ سعر الكيلو الزينوب إلى 3500 ريال، فيما قفز سعر الثمد في عدن إلى 5000 ريال للكيلو الواحد، في ظاهرة غير مسبوقة.
وأرجع مراقبون الارتفاع الحاد الذي تشهده أسواق الأسماك في العاصمة المؤقتة، وغيرها من المحافظات الجنوبية إلى عدة أسباب، منها الحرب والمعارك الدائرة في محافظة أبين بين قوات هادي، المدعومة سعودياً، وقوات المجلس الانتقالي، المدعومة من الإمارات، والتي أثرت على عمليات الصيد في شقرة الساحلية، والنقل إلى بقية المدن والمحافظات، إضافة إلى ارتفاع تكاليف النقل.
ومن بين الأسباب –حسب تقارير ميدانية للقطاع السمكي- أن الإمارات، ومنذ بدء التحالف عملياته العسكرية في اليمن، تمنع الصيادين اليمنيين من الاصطياد إلا في أوقات ومسافات محددة، لإتاحة الفرصة لشركات إماراتية ومصرية لجرف الثروة السمكية اليمنية بطرق تؤدي إلى تجريف وتدمير للشعب المرجانية.
يأتي هذا، فيما تشهد عدن والمحافظات الخاضعة لسيطرة التحالف، ارتفاعاً حاداً في أسعار المواد الغذائية الأساسية، والمشتقات النفطية، وغيرها من المواد الاستهلاكية، مع تواصل انهيار أسعار العملة المحلية أمام الأجنبية.
وفيما تشتدّ معاناة المواطنين في محافظات ومناطق الجنوب، جراء الغلاء الفاحش، الناتج عن انهيار قيمة الريال، وانعدام الخدمات الرئيسة، وتكالب الأمراض والأوبئة، وانعدام الرواتب، وتجريف التحالف للثروة السمكية اليمنية، وقطع أرزاق الصيادين؛ تشتدّ –في المقابل- المعارك والصراعات بين قوات هادي والانتقالي، الموالي للإمارات، وترتفع نسبة اللامبالاة بحياة الناس ومآسيهم، وفق المراقبين.
شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,