ديون السعودية ترتفع 375% منذ تعيين ابن سلمان وليا للعهد

شهدت معدلات الدين السعودي الخارجي قفزات كبيرة خلال السنوات الثلاث الماضية، وارتفعت إلى نحو ٣٧٥ بالمئة بنهاية العام ٢٠١٩، مع توقعات بارتفاعها إلى أكثر من ٥٤ بالمئة بنهاية ٢٠٢٠، وفقا لمسح أجرته “عربي٢١” حول المديونية السعودية منذ تعيين محمد بن سلمان وليا للعهد.

وفي ٢١ حزيران/يونيو ٢٠١٧، عين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، نجله الأمير محمد وليا للعهد ونائبا لرئيس مجلس الوزراء، إلى جانب الاحتفاظ بمنصبه السابق وزيرا للدفاع، بعد الإطاحة بالأمير محمد بن نايف من سدة الحكم، واعتقاله في وقت لاحق.

وأظهرت بيانات البنك الدولي ارتفاع حجم الدين الخارجي السعودي، في نهاية العام الماضي 2019 إلى مستوى الـ١٨٣.٧مليار دولار، مقابل ٤٩ مليار دولار دين في نهاية ٢٠١٧. وفي حال نفذت السعودية خططها لاقتراض 85 مليار دولار جديدة خلال العام ٢٠٢٠ فهذا يعني أن المديونية الخارجية للمملكة ستصل إلى ٢٦٨.٧ مليار دولار بنهاية 2020.

يشار إلى أن هذه الأرقام تعود إلى ما قبل أزمة تفشي وباء كورونا التي بدأ تأثيرها على العالم في شهر آذار/ مارس الماضي، كما أن هذه الأرقام أيضا تعود إلى ما قبل انهيار أسعار النفط الشهر الماضي، وقبل أن تتوقف رحلات الحج والعمرة بسبب كورونا، والتي تشكل واحداً من مصادر الدخل المالي للسعودية.

شارك

تصنيفات: إقتصاد