السعودية تفرج عن مسؤول في حكومة هادي بعد أشهر من اعتقاله دون توضيح

أفرجت السلطات السعودية عن مسؤول في حكومة هادي، بعد 3 أشهر من اعتقاله على خلفية بلاغ كاذب، بحسب ما أفاد موالون للشرعية في حينه.
وذكر مسؤولون في حكومة هادي في الرياض أن السلطات السعودية أفرجت عن عبدالكريم ثعيل، وكيل أول أمانة العاصمة المتواجد في الرياض والمعتقل منذ مارس الماضي لأسباب لم تعلنها السعودية، رغم إشاداته المستمرة بالدور السعودي في اليمن.
واعتبرها مراقبون إهانة لحكومة هادي التي غضت الطرف عن الاعتقال، وبرر بعض أعضائها التصرف السعودي -حينها- بأنه تدبير وقائي ضد عملاء قطر في الرياض.
اعتقال السعودية لثعيل ليس الأول من نوعه، فقد اعتقلت رشاد الحميري، العقيد في قوات هادي، بعد اتصال هاتفي أجراه مع إحدى القنوات اليمنية التابعة لحزب الإصلاح والمدعومة من قطر، عقب اندلاع الأزمة الخليجية عام 2017.
كما تعتقل السعودية عددا من الناشطين اليمنيين المنتمين لحزب الإصلاح، مثل الإعلامي مروان المريسي، لأسباب غير معلنة ودون أن توجه لهم أي تهم، حتى بعد مرور سنوات على اعتقالهم.
وتخشى الرياض من دور مضاد للناشطين والمسؤولين اليمنيين عقب تبدل مواقف الكثير منهم ضد سياستها، كالناشطة “النوبلية” توكل كرمان التي غيرت موقفها من المملكة، وبدأت تروج لثورة شعبية ضد الملك سلمان وولي عهده.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,