روسيا تتخطى السعودية وتصبح أكبر مورد للنفط إلى الصين

تخطت روسيا السعودية لتصبح أكبر مورد للنفط الخام إلى الصين في أبريل/نيسان الماضي، حسبما أظهرته بيانات الجمارك، إذ ارتفعت الواردات 18% عنها قبل عام مع اقتناص شركات التكرير للمواد الخام بأسعار رخيصة، وسط حرب أسعار بين المنتجين.

وبلغت الشحنات الروسية 7.2 ملايين طن الشهر الماضي، بما يعادل 1.75 مليون برميل يوميا، وفقا للأرقام الصادرة عن الإدارة العامة للجمارك اليوم الثلاثاء.

وبالمقارنة، كان الحجم عند 1.49 مليون برميل يوميا في أبريل/نيسان 2019، ووصل إلى 1.66 مليون برميل يوميا في مارس/آذار الماضي، بالمقابل انخفضت الإمدادات من السعودية إلى 1.26 مليون برميل يوميا، مقارنة بـ 1.53 مليون برميل يوميا في أبريل/نيسان من العام المنصرم، و1.7 مليون برميل يوميا في مارس/آذار الماضي.

وبلغ إجمالي واردات الصين من النفط الخام في أبريل/نيسان 9.84 ملايين برميل يوميا، ارتفاعا من 9.68 ملايين برميل يوميا في مارس/آذار الماضي، لكن بانخفاض كبير عن 10.64 ملايين برميل يوميا في أبريل/نيسان من العام المنصرم، بحسب بيانات صدرت في وقت سابق من الشهر الجاري.

وعلى الرغم من هذا، فإن واردات الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري زادت بنسبة 1.7%، على أساس سنوي مع استغلال مصافي النفط الصينية لتهاوي أسعار الخام.

شارك

تصنيفات: إقتصاد