الانتقالي يتطلع لدعم السعودية والإمارات تعد لتفجير الوضع في سقطرى

أفادت مصادر مطلعة بأن الإمارات تعد لتفجير الوضع عسكريا في محافظة أرخبيل سقطرى.
وقالت المصادر إن الإمارات تستعد -من خلال أدواتها- لاقتحام ميناء سقطرى، بعد رفض إحدى سفنها التي ترسو على مقربة من الساحل السقطري منذ أكثر من أسبوع، الخضوع لتفتيش السلطة المحلية في الأرخبيل.
مشيرة إلى أن قوات الانتقالي، المدعومة إماراتيا قامت باستحداث نقاط في الأرخبيل.
واتهمت حكومة هادي الإمارات بزعزعة الأمن ودعم مليشيات مسلحة، في إشارة للمجلس الانتقالي.. مؤكدة اهتزاز الأهداف المعلنة للتحالف في اليمن، بعد أن هاجمت الإمارات قواتها في أبين وعدن.
وقال وزير خارجية هادي، محمد الحضرمي -في حوار مع قناة “بي بي سي”- إن حكومته لم تمنح الإمارات شيكا مفتوحا لتعمل ما تريد في اليمن، مؤكدا أنها لن تعود إلى العاصمة المؤقتة عدن، وفي نفس الوقت لن تعمل على تشكيل عاصمة ثالثة لـ”الشرعية”، حسب تعبيره.
وردا على تصريحات الحضرمي، أعرب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش عن أسفه للتصريحات التي اتهم فيها الحضرمي الإمارات بزعزعة الأمن ودعمها فصائل مسلحة، منها المجلس الانتقالي في عدن.
وقال قرقاش، في تغريدة على “تويتر” إنه “من المؤسف أن يعلق الوزير الحضرمي تقصير حكومته السياسي والعسكري على شماعة الإمارات”.
وفجر اليوم الأربعاء، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي، وصول رئيسه عيدروس الزُبيدي إلى الرياض في زيارة رسمية، بدعوة من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.
وأشار المجلس -في بيان- إلى أن الزيارة تأتي في إطار التواصل والتشاور المستمر بين قيادة الانتقالي وقيادة التحالف، منوها بتطلع قيادة المجلس إلى أن يتم من خلال هذه الزيارة معالجة الملفات السياسية العالقة.
وتأتي زيارة عيدروس الزُبيدي بعد ساعات على تصريحات وكيل محافظة المهرة السابق، الشيخ علي سالم الحريزي، التي اتهم فيها السعودية والإمارات بصنع المجلس الانتقالي ليكون أداة بأيديهم في جنوب اليمن.
وتشهد محافظة أرخبيل سقطرى توتراً عسكريا غير مسبوق بين قوات هادي ومسلحي الانتقالي، الذي يصر -مع القوات الإماراتية- على منع تفتيش السفينة، التي من المرجح أنها تحمل أسلحة ومعدات عسكرية لقوات الانتقالي، وتسعى الإمارات من خلالها لتقوية جبهة الانتقالي في محافظة سقطرى.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,,,,