“اعتصام المهرة” تكشف الستار عن مخططات سعودية جديدة تستهدف هوية المحافظة

كشف مسؤول التواصل الخارجي في لجنة اعتصام المهرة، أحمد بلحاف، عن توجهات سعودية جديدة لطمس الهوية المهرية الأصيلة.
وقال بلحاف، في تغريدة له على “تويتر”: “إن الاحتلال السعودي يسارع إلى تسمية مدارس المهرة بمسميات مناطق السعودية لطمس هوية المهرة”.
وأكد أن ظهور اسم الدرعية على إحدى المدارس يدل دلالة واضحة على التوسع في إحلال هذه المسميات بدل الأسماء الأصلية لمعالم ومبانٍ في المهرة، وأن ذلك يأتي بغرض خبيث سيظهر مستقبلاً على غرار “صك قبائل الربع الخالي أصلا ومنشأ”.
الجدير بالذكر أن البرنامج السعودي لإعادة الأعمار فرض تغيير أسماء مدارس في المهرة على أسماء ومناطق في السعودية، مقابل تأثيث المدارس فقط، ومن بينها مدرسة المسيلة وتحويلها إلى الطائف، والرياض والدرعية لمدرستين في الغيضة، ومكة المكرمة لمدرسة في حوف، والمدينة المنورة لمدرسة سيحوت.
مراقبون اتهموا السلطات المحلية في المهرة، وعلى رأسها المحافظ محمد علي ياسر، بتسهيل مهام ما يسمى بالبرنامج السعودي المشبوهة، والتي من شأنها أن تنفذ أجندة وخططا سعودية في المهرة تحت غطاء إنساني.
يشار إلى أن قبائل الربع الخالي، التي أشار إليها بلحاف لا تحظى بالحق في المواطنة السعودية بسبب رفضهم التنازل عن الهوية اليمنية، وقامت السلطات في المملكة قبل سنوات بتهجير سكان محافظة الخرخير بعد إلغائها وضمها إلى نجران التي تبعد عنها نحو 1000 كم.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,,