ردود أفعال متفاوتة حول اعتقال قيادي في إعلام هادي

أثارت محاولة اعتقال مختار الرحبي، مستشار إعلام #حكومة_هادي، من قبل محافظ المهرة، سخطاً واسعاً في صفوف أنصار “الشرعية” وحزب الإصلاح، وسط نفي أنصار الانتقالي للحادثة.
وبحسب #مختار الرحبي نفسه، فإن #راجح_باكريت، محافظ المهرة المدعوم من السعودية، أصدر أوامر باعتقاله بعد ساعات من وصوله إلى مدينة شحن، إلا أن مشايخ وأعيان المحافظة وعلى رأسهم الشيخ علي سالم الحريزي والشيخ مسلم زعبنوت والشيخ عبود هبود، ووكيل محافظة المهرة بدر كلشات، رفضوا هذه التوجيهات، حد قوله.
ورداً على محاولة اعتقاله، أعلن الرحبي أنه سينشر ملف فساد جديد يخص راجح باكريت، تتضمن فضائح نهب المال العام، وإنشاء سجون سرية وتجنيد خارج إطار الدولة.
إلى ذلك شن ناشطو حكومة هادي على مواقع التواصل الاجتماعي، حملة تضامن مع الرحبي، واتهموا الإمارات بتحريض محافظ المهرة، خاصة وأن إعلاميي الانتقالي طالبوا باعتقاله وطرده من المهرة بسبب مواقفه المناهضة للتدخل الإماراتي في اليمن.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,