حقوقيون يتهمون “الإصلاح” بانتهاكات ضد السجناء والمعتقلين

اتهم حقوقيون حزب الإصلاح بانتهاكات ضد المعتقلين في #السجون_السرية التابعة للحزب في محافظات مارب وتعز وشبوة.
وقال الحقوقيون إن السجناء والمعتقلين في المناطق الخاضعة لسيطرة #حزب_الإصلاح، يتعرضون لأبشع أنواع التعذيب.
ووصف الحقوقيون، السجون السرية التابعة لحزب الإصلاح بـ”المقاصل”، التي يذوق فيها المختطفين الموت في كل ثانية.
وأشاروا إلى تقارير حديثة صادرة عن منظمات حقوقية توضح تفاصيل ما يتعرض له السجناء في معتقلات حزب الإصلاح من انتهاكات صارخة وسيئة.
مؤكدين أن تلك التقارير كشفت عن مقتل معتقلين بسبب إصابتهم بنوبات قلبية نتيجة التعذيب والعنف الذي يمارس ضدهم في سجون الإصلاح.
ووفقا للحقوقيين، فأن حزب الإصلاح اعتقل عدداً كبيراً من السياسيين والعسكريين والناشطين والإعلاميين وغيرهم في المناطق التي يسيطر عليها.. لافتين إلى أن مسلحي الحزب يعذبون المعتقلين بوسائل متعددة وأساليب مختلفة منها الصعق والضرب ومنع الأكل والشرب عنهم وغيرها من الأساليب الوحشية.
وكانت منظمات حقوقية ودولية دعت في وقت سابق إلى محاسبة حزب الإصلاح على جرائمه بحق المختطفين في سجون السرية.. مهددة بمقاضاة التحالف الذي تقوده السعودية لتعاضيه عن تلك الانتهاكات من قبل من يدعمهم في اليمن.
مراقبون اعتبروا جرائم حزب الإصلاح بحق المعتقلين في سجونهم السرية بمحافظات تعز ومارب وشبوة “انتهاكات” صارخة لحقوق الإنسان ومخالفة للقوانين المحلية والدولية.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري