القوات السعودية تمهد للسيطرة على الجنوب بإخراج ألوية هادي والانتقالي

أمهلت القوات #السعودية، اليوم، #قوات_هادي في محافظة #أبين، أياماً للانسحاب من مواقع استحدثتها، والعودة إلى محافظات #شبوة و #مارب و #تعز.
وقالت مصادر مطلعة إن لجنة من القوات السعودية عقدت اجتماعاً مع قوات هادي في #شقرة بمديرية #خنفر، أمرت خلاله قائد اللواء الثالث حماية رئاسية لؤي الزامكي بالانسحاب إلى معسكر العمري في #ذوباب بتعز، فيما ستتوجه قوة تابعة للواء إلى العاصمة المؤقتة #عدن لاستلام قصر معاشيق والتمركز فيه خلال يومين.
المصادر أضافت أن الضباط السعوديين وجهوا قائد اللواء 39 مدرع عبدالله الصبيحي، بسحب قواته إلى تخوم محافظة #البيضاء.
وذكرت المصادر أن اللجنة السعودية أبلغت مدير أمن أبين علي الذيب، بأن قوات النجدة والأمن العام والقوات الخاصة التابعة للمحافظة ستنتشر في مديريات أبين، بما فيها مدينة زنجبار عاصمة المحافظة، في حين ستنسحب القوات الأمنية التابعة لمحافظتي شبوة ومارب إلى معسكراتها.
مشيرةً إلى أن السعوديين أشاروا في الاجتماع إلى أن قوات الحزام الأمني ستتولى المشهد الأمني في أبين إلى جانب القوات الأمنية التابعة لوزارة داخلية حكومة هادي.
في سياق متصل، أفادت مصادر بأن اللجنة العسكرية المشتركة المشكلة من قوات هادي والمجلس الانتقالي، بدأت في عدن ولحج حصر الأسلحة الثقيلة والمتوسطة التابعة لقوات الانتقالي، تمهيداً لنقلها إلى معسكرات تابعة للتحالف.
إلى ذلك، نفت مصادر مقربة من الانتقالي الاتفاق على دخول قوة من ألوية الحماية التابعة لقوات هادي إلى عدن خلال 48 ساعة.
مؤكدةً أن عودة الحماية إلى عدن ضمن بنود المصفوفة التنفيذية لاتفاق الرياض، الموقعة مؤخراً، والمزمنة بـ 30 يوماً، ستكون خلال المرحلة اللاحقة وليس الحالية.
وبشأن إعادة الانتشار في محافظة أبين، قالت المصادر إن إدارة الوضع الأمني فيها ستكون من مهام الحزام الأمني بمساندة قوات أمنية تابعة لوزارة داخلية هادي، لن تعود إلى زنجبار إلا بعد تعيين قيادة جديدة لها.
مراقبون اعتبروا أن إعادة الانتشار لقوات المجلس الانتقالي وسحب أسلحتها الثقيلة يضمن للقوات السعودية السيطرة المطلقة على العاصمة المؤقتة عدن، وخط دفاعها الأول محافظة أبين، وبذلك تكون الرياض قلمت مخالب قوات الانتقالي، تمهيداً لحلها وإلحاقها بقوات هادي.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,,,,,