أزمة كبيرة تلوح في أفق صناعة النفط

في ارتفاع مفاجئ، تجاوزت أسعار النفط الحدود التي وصلتها قبل أكثر من 3 أشهر، متجاوزة حاجر 70 دولارًا للبرميل في لندن للمرة الأولى منذ سبتمبر الماضي، وذلك بعدما اندلعت التوترات في الشرق الأوسط مرة أخرى بصورة خطيرة، ترفع احتمالات الحرب، بعد قبام الولايات المتحدة الأمريكية بشن غارة جوية أسفرت عن اغتيال أحد أقوى جنرالات إيران، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري، الجنرال قاسم سليماني، بحسب ماذكر تقرير لشبكة بلومبرج الاقتصادية.

ووفق تقرير بلومبرج، قفزت العقود الآجلة بنسبة 1.4 ٪ مرة أخرى، بعدما حذرت وزارة الخارجية الأمريكية من “خطر متزايد” من هجمات صاروخية انتقامية بالقرب من القواعد العسكرية الأمريكية، ومنشآت الطاقة في المنطقة العربية.

الخارجية الأمريكية تحذر من هجمات محتملة على منشآت نفط سعودي جديدة

وكرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تهديده بالانتقام إذا “فعلت (إيران) أي شيء” وتعهد بفرض عقوبات صارمة على العراق إذا ما واصل ضغطه لخروج القوات الأمريكية من عنده.

والعراق ثاني أكبر منتج للنفط فيمنظمة الدول المنتجة للنفط “أوبك”.

وفي هذا السياق، عبرت شبكة بلومبرج عن أكبر المخاوف الحالية التي تستشعرها الأسواق الدولية، بعد تنفيذ غارة أمريكية قتلت سليماني ورجاله صباح يوم الجمعة الماضي، حيث يثير الصدام المخاوف من أن يؤدي إلى صراع أوسع، يعرقل أو يمنع إمدادات النفط من المنطقة، التي توفر ما يقرب من ثلث إنتاج النفط بالعالم، مايعني وقف وشلل لعمل الأسواق الدولية، وكارثة اقتصادية ستحدق بالجميع.

ولم تصل الأسعار إلى هذه المستويات منذ الهجوم على منشآت نفط شركة أرامكو السعودية العملاقة في 14 سبتمبر الماضي، والتي ألقت فيها الولايات المتحدة بالتبعية واللوم على إيران.

وأوقفت غارات 14 سبتمبر على منشآت نفط سعودية في أبقيق وهجرة خريص ، التي شنتها إيران وموالون لها بطائرات مسيرة من غير طيار، لفترة قصيرة انتاج النفط بحوالي 5٪ من الإنتاج العالمي.

وقال بوب ماكنالي، رئيس مجموعة رابيدان للطاقة، بولاية ماريلاند، ومسؤول النفط السابق في البيت الأبيض في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش:” النفط السلعة الأكثر تأثرًا بالمتغيرات السياسية، وهذا يضعه ضمن أكثر المنتجات ربحية ومخاطرة في الوقت ذاتة”.

أضاف ماكنالي ” الأسعار ستواصل ارتفاعها لتتجاوز الـ70 دولارًا صعودًا إلى 80 دولارًا، بينما تقوم إيران بدراسة سبل الانتقام من أمريكا”.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه مستعد لضربة خاطفة على إيران، ومهاجمة 52 موقعًا إذا قامت طهران بالرد حربيًا على مقتل الجنرال قاسم سليماني، القائد البارز في الحرس الثوري.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 2.14 دولار ، أو 3.1 ٪ ، لتصل الأسعار إلى 70.74 دولار، في أوروبا، بينما بلغت 69.55 دولار في لندن.

وارتفعت العقود بنسبة 3.6 ٪ الجمعة الماضية، وتقدم غرب تكساس 1.2٪ ليصل إلى 63.78 دولار في بورصة نيويورك.

ويعمل التوتر السياسي على العصف بالأسواق المتوترة بالفعل، وذلك إلى حد كبير بسبب آخر سابق وهو خفض إنتاج منظمة أوبك وحلفائها لإنتاجهم.

وضخت السعودية وإيران والعراق أكثر من 16 مليون برميل من النفط يومياً في الشهر الماضي. وتغادر معظم صادراتهم من الخليج العربي عبر مضيق هرمز، وهو ممر مائي ضيق هددت إيران مرارًا بإغلاقه إذا اشتعلت الحرب.

وختمت بلومبرج بكلام، جعفر الطائي العضو المنتدب لمجموعة منار الاستشارية في أبو ظبي بقوله :إن “سوق النفط يفترض دائمًا الأسوأ، لذا فإن الكثير من المخاطر يتم تسعيرها في ضوئها. وأعتقد إن الأسعار عند 70 دولاراً للبرميل تفترض بالفعل أسوأ السيناريوهات”.

شارك

تصنيفات: إقتصاد