وجدي السعدي يكتب / اختطافات وتصفيات

الشاب ( مازن احمد سالم ) من أبناء بئر احمد اختطف من قبل جهه أمنية في عدن وفق شهود عيان، وتمت تصفيتة …!!

السؤال ::

من هي الجهه الأمنية التي قامت بخطف وتصفية الشاب مازن؟ وتتبع من؟ وما هو سبب أقدامها على هذه الجريمة ؟
*لذا للإجابة على السؤال ولوضع التقاط على الحروف، دعونا نناقش الموضوع بكل شفافية وبامانه وصدق :

أولاً : لايوجد حرس رئاسي ولا توجد قوات خاصة، ولا قوات للنجدة حتى نحتار في تحديد الجهه التي تقف خلف الجريمة وحتى نشير لها بأصابع الإتهام ….!

ثانياً : لا وجود لوزراة الداخلية ولا وزير الداخلية حتى نطالب الوزارة والوزير بالكشف عن مرتكبي الجريمة ومحاسبتهم….!!

ثالثاً : لاوجود للقوات الإماراتية حتى نحملها المسؤولية عن ماحدث …!!

وبالتالي فان المتهم وفق المعلومات بإرتكاب هذا الفعل الإجرامي، هي القوات والأجهزة الأمنية في كلا من عدن ولحج، و التي يفترض أنها خاضعة للمجلس الانتقالي ،

كما أن المسؤول الأول عن كشف ملابسات هذه الجريمة هي الأجهزة الأمنية في عدن ولحج ..
أما من يتحمل المسؤولية الكاملة عن ماحدث فهو المجلس الإنتقالي والقوات السعودية ..!!

غير كذا نحن نكذب ونغالط أنفسنا في الوقت الذي لم يعد فيه مجال للكذب والمغالطات، والاستخفاف بأرواح ودماء الناس ،
ولم يعد مقبولا من أحد تزييف الحقائق وتلفيق الإتهامات ولن نقبل بغير الحقيقة،
نريد الحقيقة ومحاسبة من ارتكبوا الجريمة ….!!

شارك

تصنيفات: رأي

وسوم: ,,,,

اترك رداً

لن يتم نشر ايميلك.