سامي أمين يكتب / الوحدة “المغدورة”

يجري تدوال أخبار مأفونه في مواقع جنوبية حول قرار سعودي يوصف بأنه قرار استراتيجي بانفصال الجنوب ومنسوب هذا التصريح إلى عضو مجلس شورى “اللاشورى” السعودي اسمه الزلفة “اسم على مسمى” ، وعلى المستبشرين قبل المتوجسين من مثل هذه الأخبار أن يعوا بأن قرار الدخول في الوحدة ” المغدورة” كان قراراً يمنياً خالصاً وكم سعت المملكة في زيارات وزير خارجيتها المكوكية إثر إتفاق ٣٠ نوفمبر ١٩٨٩م من أجل ثني القيادة الجنوبية عن الوحدة “المغدورة” ولكنها فشلت ، ولذا عليهم أن يدركوا أنه مثلما كان قرار الوحدة يمنياً خالصاً ، فإنه يستحيل أن يكون قرار الإنفصال قراراً خارجياً طالما انه لا زال عند اليمنيين عرق ينبض. ولم يعد لمملكة الشيطان مكان في تقرير شئون هذا البلد ، السيادة واستقلال القرار مطلب شعبي من ميدي حتى حوف ومن صعدة حتى عدن …!!!

شارك

تصنيفات: رأي