مصادر: “معين” يقع في فخ السعودية ومصير مجهول

حذرت مصادر عسكرية من أن العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات الجنوبية على شفا الهاوية والتفكك، أكثر من أي وقت مضى.
وبينت المصادر، في تصريح لوكالة عدن الإخبارية، أن رئيس الوزراء معين عبد الملك وقع هذه المرة أسيراً بيد قوات الانتقالي، التي تتحكم بزمام الأمور في عدن، وقصره الذي يعيش فيه بلا حراسة.
المصادر نفسها قالت إن الأزمة القائمة في عدن تعكس إخفاق تسوية الرياض، التي وضعت بعد استيلاء الانتقالي المدعوم من الإمارات على مؤسسات هادي، في العاشر من أغسطس الماضي.
وذكرت المصادر أن اتفاقية الرياض، التي بنيت على المحاصصة بين الانتقالي، المالك لكي شيء والمسيطر الفعلي على الأرض، وحكومة مسلوبة القرار فشلت منذ توقيعها، ولم يعد بمقدور السعودية وضع حد لما يجري.
موضحة أنه على الرغم من وجود بعض وزراء الحكومة في عدن؛ إلا أن نسبة الاغتيالات تتزايد، والانفلات يزداد يوماً بعد آخر، والخدمات العامة توشك على الانهيار.
واستبعدت المصادر أن تستجيب نخب الانتقالي لدعوات السعودية، مشيرة إلى أن الانتقالي يتطلع لمرحلة ما بعد استقالة معين عبد الملك، أو فراره من عدن.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,,,,

اترك رداً

لن يتم نشر ايميلك.