دفعة جديدة من الأموال المطبوعة تصل مركزي عدن وتوقعات بانهيار كبير للريال اليمني

أكدت مصادر مطلعة، أن دفعة جديدة من العملة المحلية المطبوعة في روسيا، وصلت اليوم إلى البنك المركزي في العاصمة المؤقتة عدن.
وقالت المصادر إن الدفعة الجديدة من العملة المحلية، كانت قد وصلت في وقت سابق إلى ميناء عدن، تم نقلها صباح اليوم إلى البنك المركزي اليمني بعدن.. مضيفة أنه تم نقل الحاويات التي تحوي مبالغ كبيرة من الأوراق النقدية المحلية من الميناء، تحت حراسة أمنية مشددة .
وفيما لم تحدد المصار رقما لمقدار هذه الأموال التي وصفتها بالمبالغ الكبيرة، إلا أنها أكدت أنها من فئة 500 ريال و 100 ريال.
مراقبون حذروا من ما سيسببه السماح بدخول هذه الأموال من انهيار جديد للعملة المحلية المنهارة أصلا، مشيرين إلى أن السماح بطرح هذه المبالغ في السوق، يأتي في إطار السياسات النقدية الخاطئة التي تمارسها حكومة هادي، والتي كانت السبب وراء انهيار العملة اليمنية، وتراجعها أمام العملات الأجنبية بما نسبته 300 بالمئة وأكثر.
وكان نائب رئيس الوزراء في حكومة هادي، سالم الخنبشي، قد اعترف في تصريح لصحيفة الشرق الأوسط، أواخر أكتوبر الماضي، بأن السياسات النقدية الخاطئة التي انتهجتها الحكومة، كانت هي السبب في انهيار الريال اليمني، خلال الفترة الماضية، موضحا أن التضخم الحاصل نتيجة ضخ السيولة النقدية من البنك المركزي والتي كانت هي السبب في التدهور الحاصل للعملة اليمنية.

شارك

تصنيفات: إقتصاد,الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,

اترك رداً

لن يتم نشر ايميلك.