وفاة شباب برصاص أمن تعز الموالي للإصلاح

توفي مساء أمس، في تعز، الشاب أحمد الجبري، متأثرا بالجراح التي أصيب بها على قوات أمنية موالية لحزب الإصلاح المسيطر على المدينة.
وقالت مصادر طبية إن الشاب أحمد الجبري توفي مساء أمس في قسم العناية المركزة، بمستشفى الثورة العام بتعز، والذي نقل إليه عقب إصابته برصاص عناصر من أمن تعز الأربعاء الماضي.
وكان طقم أمني قد كمن للشاب أحمد الجبري قرب منزله، الساعة التاسعة من مساء الأربعاء الماضي، وأطلق أفراد الطقم النار عليه فور وصوله إلى باب منزله.
وبحسب شهود عيان فإن أفراد الطقم أخذوا الشاب بعد سقوطه على الأرض جراء الإصابة، ورموا به إلى الطقم، وقاموا بالاعتداء عليه بالضرب، ثم نقلوه إلى قسم شرطة صينة، قبل إسعافه إلى المستشفى.
وتعرض منزل الجبري في وقت لاحق للمداهمة من قبل أمن تعز، حيث أقدمت قوة أمنية على اقتحام المنزل والعبث بمحتوياته، بحجة أن القيادي في كتائب أبو العباس المقدم عادل العزي، موجود في منزل المجني عليه.
من جهتهم، عبر ناشطون عن سخطهم تجاه هذه الحادثة التي اعتبروها جريمة وعملا خارجا عن القانون، متوعدين بأنهم سينزلون غدا إلى الشارع للمطالبة بإنصاف الجبري ومحاسبة القتلة وفقا للقانون.
وتمارس سلطة الإصلاح في تعز العديد من الانتهاكات في حق المواطنين، كما تشن حملات ملاحقة واسعة للمعارضين لها، منذ إحكام سيطرتها على المدينة.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,,

اترك رداً

لن يتم نشر ايميلك.