التفجيرات ترفع تكاليف حماية النفط في شبوة

تواصلت في شبوة، الأربعاء، عملية استهداف خطوط نقل النفط. وشن مسلحون في #العقلة هجوماً جديداً استهدف ناقلة كانت قادمة من مارب.
وقالت مصادر محلية إن الهجوم وقع في العقلة، وتسبب باحتراق الشاحنة، التي كانت قد أفرغت الوقود في مارب، وعادت لنقل شحنة أخرى.
ويعد الهجوم الثاني منذ مطلع الأسبوع، حيث استهدفت #قوات_الانتقالي أنبوب للنفط في مفرق رضوم، وتسببت بتوقف ضخ 15 ألف برميل يومياً من #حقول_النفط_في_عياذ بمديرية حراد.
وتأتي هذه الهجمات وسط تصريح لرئيس الدائرة الخارجية في المجلس الانتقالي، أحمد عمر بن فريد، يتهم الإخوان باستخدام #نفط_شبوة لتمويل من وصفهم بـ”الجماعات الإرهابية”، في خطوة عززت الاتهامات للانتقالي بالوقوف وراء الهجمات الأخيرة، خصوصاً في ظل مساعيه للانتقام من #قوات_هادي بعد خسارته للمحافظة، في المعارك الأخيرة الشهر الماضي.
وذكّر الهجوم الجديد بسلسلة هجمات استهدفت ناقلات نفط تتبع الحثيلي، رجل الأعمال المقرب من علي محسن، العام الماضي بسبب صراعات مع تجار آخرين على امتيازات نقل النفط، بينهم نائب مدير مكتب هادي، التاجر أحمد العيسي.
وتسببت هجمات مماثلة العام الماضي بتدمير 4 ناقلات في العقلة، أعقبها تصعيد عسكري لمحسن، الذي يحتفظ بالعديد من المعسكرات هناك.
على صعيد متصل، ذكرت مصادر قبلية في شبوة أن علي محسن رفع تكاليف الحماية، التي يتولاها مشايخ من شبوة، مشيرة إلى أن محسن فرض دولاراً على كل برميل نفط لأصحاب النفوذ في المحافظة.
ويتسلم محسن ملايين الدولارات من شركات إنتاج النفط، مقابل الحماية وتأمين نقل الوقود بين مارب وشبوة.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,,,,,,,,,,,

اترك رداً

لن يتم نشر ايميلك.