مطالبات دولية بمحاسبة التحالف و”الإصلاح” على جرائم اغتصاب في تعز

أكدت منظمة السلام للإغاثة وحقوق الإنسان الدولية، تعرض 12 طفلاً، بعضهم في الثامنة، للاغتصاب في #محافظة_تعز من قبل جماعات مسلحة مدعومة من #التحالف، في إشارة إلى عناصر #حزب_الإصلاح.
وذكرت المنظمة، في تقرير ميداني السبت، أنها استندت إلى حديث لأسر 4 من المجني عليهم عن تعرض أبنائها لاعتداءات جنسية على مدى الأشهر الثمانية الماضية، منها حالتان تعرضتا للاغتصاب من أفراد تابعين لحزب الإصلاح.
ونفذت المنظمة مع منظمة العفو الدولية، في وقت سابق، نزولاً ميدانيا لرصد حالات #الاعتداءات_الجنسية على الأطفال في تعز، وسجلت شهادات وصفتها بـ”الأليمة” أدلى بها عدد من الأطفال الصغار الذين تعرضوا للاغتصاب، وشهادات أسرهم كشفت كيف أن الصراع المستمر يجعل الأطفال عرضة للاستغلال الجنسي، في مدينة تعاني من انعدام العمل المؤسسي وغياب القانون وتدهور أمني كبير.
مشيرة إلى أن الضحايا وأسرهم يجدون أنفسهم بلا حماية، في مواجهة الانتهاكات الجنسية المروعة وعواقبها.
وعبرت المنظمة عن إدانتها واستنكارها للانتهاكات التي يعاقب عليها القانون الدولي الإنساني، الذي يلزم السلطات المحلية في الدول التي شهدت هذه الانتهاكات والجهات الداعمة لها، بضبط المتهمين والتحقيق معهم وإنزال العقوبات القانونية بحقهم.
وشددت #منظمة_السلام_للاغاثة في تقريرها الميداني على أن للجهات الدولية المعنية الحق في ملاحقة المسؤولين المتسترين على المتهمين، بما فيهم المسؤولون في دول التحالف، وتقديمهم للمحاكم الدولية بتهمة المشاركة في تلك الانتهاكات، وحماية المتهمين الرئيسيين.
ودعت المنظمة السلطات اليمنية والتحالف إلى إجراء تحقيقات شاملة في هذه الانتهاكات، ودعاوى الأطفال الضحايا وأسرهم، لتدارك مسألتهم والتحقيق معهم دولياً.
معتبرة أن الاغتصاب والاعتداء الجنسي المرتكبين في سياق الصراع المسلح في تعز، التي يسيطر عليها حزب الإصلاح “جرائم حرب”، يتحمل مسؤولياتها القادة الذين لا يضعون حدّاً لهذه الأفعال الشنيعة.
وكانت مصادر حقوقية سجلت 15 حالة اغتصاب تعرض لها الأطفال في تعز، في وقت تحاول قيادات في حزب الإصلاح، الذي يسيطر على الأجهزة الأمنية في المحافظة، والمتهمة عناصره بتلك الجرائم، التكتم عليها .. معتبرة ذلك محاولة لتشويه فصائلها المسلحة.
ويؤكد ناشطون حقوقيون أن هذه الجرائم تكبل “الإخوان” رسمياً، خصوصاً بعد تقرير منظمة العفو الدولية العام الماضي، والذي أكد توثيق 4 حالات، جميعها ارتكبها قادة في حزب الإصلاح.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,,,,,,

اترك رداً

لن يتم نشر ايميلك.