زحف عسكري صوب عدن والانتقالي يستنفر

بدأت قوات كبيرة تابعة لهادي، مدعومة بالعربات المدرعة ومقاتلين قبليين بالتجمع قرب مدينة “شقرة” الاستراتيجية، بمحافظة أبين، وتعهدت بشن هجوم جديد لاستعادة #العاصمة_المؤقتة_عدن من قبضة الانتقالي.
مصادر عسكرية قالت إن #قوات_هادي أكملت الاستعدادات اللازمة، وتنتظر صدور تعليمات للتقدم نحو مدينة عدن.
مؤكدة أن القوات الموالية للحكومة لا تزال لديها القدرات القتالية الكافية، لطرد #قوات_المجلس_الانتقالي من كل المدن التي تسيطر عليها.
وعلى الجانب الآخر، تعهدت الوحدات العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي بإجهاض أي محاولة للتقدم عسكرياً نحو مدينة عدن.
ونشر المجلس الانتقالي قوات مدعومة كبيرة حول مداخل مدينة عدن، وفي بعض المدن الرئيسة في محافظة أبين المجاورة.
وذكرت المصادر أن الكثير من #نقاط_التفتيش الجديدة أقيمت على طول الطرق الرئيسة، التي تربط عدن وأبين، بالإضافة إلى حفر عدد من الخنادق في ضواحي عدن.
ويرى مراقبون أن الفشل في إيجاد حل سياسي بين الخصمين المتناحرين سيعقد الوضع، وسيؤدي إلى اندلاع قتال لا نهاية له في المحافظات الجنوبية.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,,

اترك رداً

لن يتم نشر ايميلك.