حسين الكسادي يكتب / وطن تمزقه شلَّة فاسدة

وطني الجريح هم شلة الذين تسببوا فيك بالجراح وسكتوا على صياح وأنين المساكين..
وطني الذين مزقوك عصابة لا دين لها وحطموك وجعلوا منك فريسة لمخططاتهم الشيطانية ولجحودهم لك، هم شلة لا يسوون قيمة حذاء مواطن من البسطاء، لذلك باعوك رخيصاً طمعاً بالمال الذي استلموه من دولة ودويلات خارجية، باعوا التراب والسيادة الوطنية والجزر رخيصة.
ترتفع معاناة الفقراء والكادحين في هذا الوطن الذي جعلوا منه فريسة لهم ولأقربائهم وجعلوا منه ساحة للصراعات، حيث إن كثرة القتلة والمأجورين في ضواحيك يا وطني جعل الناس تنتظر الموت بكل لحظة مع تدمير ممنهج للعملة وعدم صرف الرواتب وغلاء فاحش.
وفيما تعيش الحكومة مع الرئيس برفاهية وعيش هني، يموت الشعب جوعاً!
وطني الذي ضحوا بك وضحوا بالمساكين في ضواحيك، جعلوا من المواطن البسيط ضحية للغلاء المعيشي مع تردي الخدمات وعدم صرف الرواتب وهبوط العملة المحلية، وارتفاع جنوني للدولار والسعودي مقابل الريال اليمني!!

شارك

تصنيفات: رأي