قرار “تركي” يهدد بإيقاف العمل في مستشفى ابن خلدون

رفض عمال وموظفو مستشفى ابن خلدون في مديرية الحوطة بمحافظة لحج -الأحد- قرار المحافظ “أحمد عبدالله تركي” إيقاف مدير المستشفى الدكتور “محسن مرشد”.
وطالب الموظفون والعمال -خلال وقفة تضامنية في ساحة المستشفى مع الدكتور “مرشد”- المحافظ “تركي” بإلغاء القرار الذي اعتبروه مخالفة قانونية.
وهدد المتضامنون بالتوقف عن العمل وخطوات تصعيدية في حال أصر “تركي” على قراره إيقاف مدير المستشفى.
وأصدر المحافظ “أحمد تركي” -في 11 أكتوبر الجاري- قراراً بتوقيف الدكتور “محسن مرشد” -مدير مستشفى ابن خلدون في مدينة الحوطة- عن العمل بعد شكوى كيدية من أحد المقربين من “تركي” يعمل أمنياً في المستشفى.
وأثار القرار استهجان الأطباء والمكتب التنفيذي لاتحاد نقابات عمال لحج، وقال مصدر في المكتب إن قرار المحافظ “تركي” ضد الدكتور “مرشد”، بعد تعرضه للسب والشتم والإهانة من قِبل مندوب البحث الجنائي “ياسر قربيع” يكشف تواطؤ المحافظ مع العناصر الأمنية.
واستغرب المصدر توقيف “مرشد” المعتدى عليه بدلاً من معاقبة ضابط البحث ووضع حد لتدخلاته في شؤون المستشفى.
وكان الأطباء والعاملون في مستشفى ابن خلدون قد نظموا -في السادس من أكتوبر الجاري- وقفة احتجاجية، على خلفية اعتداء ضابط البحث الجنائي على مدير المستشفى، منددين بالاعتداءات المتكررة التي تطال الكوادر الطبية من قِبل عناصر تتبع الأجهزة الأمنية في المحافظة.
ويتعرض الأطباء والعاملون في مستشفى ابن خلدون بحوطة لحج لاعتداءات متكررة من قِبل جهات أمنية، وآخرها مقتل “عمر فهد السقاف” أحد الممرضين -أوائل العام الجاري- برصاص قائد حراسة المستشفى.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري