قيادات: الأوضاع المأساوية تُواصِل إنهاك المواطنين في عدن

أبدى عدد من القيادات الجنوبية استياءهم جراء الأوضاع المأساوية والانهيار المستمر للعملة المحلية والفوضى الأمنية وسوء إدارة المؤسسات الحكومية في مدينة عدن وغيرها من مناطق سيطرة التحالف.
وأكد رئيس تجمع القوى المدنية الجنوبية “عبدالكريم السعدي” -في منشور على فيسبوك- أن ما يحدث في عدن يمثل ناقوس خطر يهدد القضية الجنوبية في المقام الأول، موضحاً أن آليات القمع والترهيب ستؤدي إلى ضياع القضية.
وأشار إلى أن أحداث عدن الأخيرة أسقطت كل ما كان يحجب الحقيقة وأظهرت وجه الجنوب الجريح المليء بالبثور التي تُداري بهاء وجه قضيته وتسيء إلى عدالتها، حد تعبيره.
بدوره، بيَّن القيادي في الحراك الجنوبي “عبدالرحمن الوالي” أن الفساد في عدن فاق كل المستويات المعروفة، بالإضافة إلى الانفلات الأمني والسرقة والرشوة وغيرها من المظاهر السيئة التي أصبحت تُمارس بشكل يومي.
واتهم الوالي -في تغريدة على تويتر- الأجهزة الأمنية بالفساد، مطالباً بمحاسبة قياداتها.
من جهته، قال المحلل العسكري العميد “خالد النسي”، في تغريدة على تويتر: “ما الذي تبقى للجنوبيين؟ لا وطن لا حقوق لا تنمية لا خدمات لا أمن”، مضيفاً أن الفقر والغلاء والمجاعة والفوضى أدخلت الجنوب في نفق مظلم موحش لم يظهر منه ضوء حتى الآن.
ووفق النسي، فإن على المكونات السياسية في الجنوب أن تكف عن الشعارات والأوهام التي أوصلت الجنوب إلى المهانة.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري