انتهاكات الإصلاح تصل إلى المقابر وأراضي الأوقاف في تعز

كشفت مصادر محلية عن قيام نافذين بالاستيلاء على مقبرة في مديرية الشمايتين جنوب محافظة تعز، والشروع بإنشاء مبانٍ استثمارية فيها.
وقالت المصادر إن نافذين ينتمون لجماعة الإصلاح بسطوا على مقبرة “طشش” المطلة على الشارع الرئيس بعزلة الشمايتين الشرقية وبدأوا بإنشاء مبانٍ تجارية خاصة على واجهتها في عمل قوبل برفض واستهجان الأهالي.
ولفتت المصادر إلى أن إقدام نافذي الإصلاح على الاعتداء على حرم المقبرة تم بتواطؤ من مكتب الأوقاف بمديرية الشمايتين، مؤكدة تورطه في جريمة الاعتداء على المقبرة وأراضي الأوقاف.
وأشاروا إلى أن جريمة الاعتداء على مقبرة “طشش” من قبل عناصر الإصلاح تأتي ضمن سلسلة من الاعتداءات، حيث تعرضت وتتعرض المقابر وأراضي الأوقاف في الشمايتين، لاعتداءات وسطو من قبل نافذين يسعون لتحويلها إلى عقارات تجارية، وخاصة المقابر التي تقع واجهاتها على شوارع رئيسة.
وطالب أهالي الشمايتين السلطات المحلية بإيقاف عبث الإصلاح في المديرية، ووضع حد لجرائم الاستيلاء على أراضي المقابر وأملاك الأوقاف، ومحاسبة مرتكبيها.
وتشهد مديرية الشمايتين ومحافظة تعز التي يسيطر عليها حزب الإصلاح انفلاتاً أمنياً وتفشياً واسعاً للجريمة والفوضى والعنف، ترافقها صراعات لا تتوقف بين العديد من القيادات العسكرية والحزبية على الإيرادات والجبايات التي يتم فرضها على المواطنين في مختلف المناطق التي تسيطر عليها الجماعة بما في ذلك مدينة تعز نفسها.
يأتي هذا وسط تصاعد الغليان الشعبي إثر الانتهاكات التي تقوم بها الجماعة في المناطق الخاضعة لسيطرتها بدعم من حكومة هادي التي يُعد الإصلاح أبرز مكوناتها، وطالت المواطنين وممتلكاتهم، وأضافت المزيد من الأعباء على كواهل السُّكان الذين تعصف بهم الأزمات المتزايدة حدتها منذ ما يقارب سبع سنوات.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,