عبدالله جعيرة يكتب / قناة عدن ـ اجلـس في بيتك!!

بالصدفة وأنا أقلِّب بالريموت شاشـة التلفاز وصلت لقناة عدن الفضائية الشرعية وهي تبث إرشادات توعوية حول الوقاية من مرض كورونا (لسـلامتك اجلـس في بيــتك)، حينها ضحكت ضحكة سخــرية رغم أنني أعمـل في القطـاع الصحـي ولكنـي سـخرت من سـياسة قناتنا الموقرة وكأنها تـخاطب شعباً يعيــش حياة الــبذخ المجتمعي وأن رئيسنا وحكومته موفرون لشعبهـم كل احتياجات الحياة الأساسية وكل ما عليهم هو الجلوس في البيوت حفاظاً على سلامتهم.
تناقض رهيب ودعاية توعوية لقناة عدن غير موفقة وغير مدروسة ولو بحثوا لوجدوا غير هذه المادة الإعلانية (اجلس في بيتك)، تناقض إعلامي ووقائي وواقعي مع حال الشعب اليوم الذي لو التزم بهذه التوعية وجلـس في بيته لوجِد ميتاً في بيته وعيناه قد توقفت وحياته وهو يطالـع قناة عدن وهي تحث على الجلوس بالبيت.
أفلا يعلــم القائمون على القناة بما حل بالشعب اليمني من كوارث، أم أن حيـاة البذخ التي يعيشونها هم وقيادة الدولة في الخارج قد أنستهم الواقع المؤلم الذي يعيشـه الشعب اليوم.
كيــف يجلس في بيتــه وصرف عملتنا المتهالكة قد تجاوز الثلاثين بعد الثلاث (330 ر،س) وراتبــه الضئيل لا يفي بقيمة كيس رز أو سكر هذا إن وجد الراتب.
فكيف بالله عليكم يتجانس بثكم الفضائي الذي ترددون عبره بأنها بحـجم وطن، أي وطن هذا الذي تتهالك فيه أرواح الناس وتموت جوعاً داخل بيوتها وهم لا يسألون الناس إلحافاً؟! أي قناة هذه التي هي بحجم وطن وقد سُلب المواطن من رغد العيش وحُرم من مقومات حياته الأساسية كالماء والكهرباء والغاز ليجلس في بيته خوفاً من كورونا؟!
لقد ضاق الشعب ذرعاً وبدت بوادر حمم بركانه المشتعلة تتنافس بالظهور على السطح لتأكل الأخضر والأحمر والثوب الأبيض!! أصحاب القرار الذين أسهموا وسعوا وقرروا عبر شاشاتهم بحبس الشعب في بيوتهم، سينفجر البركان الشعبي من كل بيت محدثاً زلزلاً كبيراً وقد وصلت الأمور إلى الحضيض وأصبحت حياة المواطن المغلوب على أمره بين أيدي أصحاب الصـرفة يقلبونها ويبيعوها بدراهم بخس وقد تبلــد حسهم الوطني المجتمعي وتخلوا عن سمات الإنسانية وأبدلوها بصـفة حب الذات الشخصي، حيث لا رئيـس ولا حكومة ولا جهة كان همها مصلحة الشعب واحتياجاته والواقع شاهد على ذلك.
اجلس في بيتك ومت كمداً وحزناً ونحن سننعم بمقومات حياتك اليومية، اجلس في بيتك ومت موتك البطيء حيث لا راتب يسهم في إنقاذ حياتك ولا ضوء يبدد ظلمات بيتك، اجلس في بيتك وشاهدة قناتنا الفضائية ونحن نجتمع هنا وهناك ونتنقل هنا وهناك ومن عاصمة دولة لأخرى ومن فنادقنا الخمسة نجوم برفقة قناتنا الفضائحية الكبيرة!!
وأقولها: اجلس في بيتك وتهجد آناء الليل وأطراف النهار بالدعاء ورفع الظلم المطبق من أولي الأمر اللاهثين للطمع الفردي المقيت، اجلس في البيت وادعُ على من وعدنا بالأمل وأبدلنا بالدمار وغلاء الأسعار وجعلنا بين حيطان الدار، ادعُ في ظلمات الليل ليبدد عنا ما نحن فيه إنه هو السميع العليم.
اجلس في بيتك ونم ولا تنسَ أن تغلق قناة عدن لأجل أن تجلس في بيتك!!

شارك

تصنيفات: رأي