سلطات المخا تفاقم الأزمات وتثير سخطاً لدى المواطنين

عبَّر مواطنون في مدينة المخا -غربي تعز- عن غضبهم من استمرار تصاعد الأزمات المعيشية والخدمية، متهمين السلطات المحلية بمفاقمة الوضع والتدخل بشكل سلبي بهدف تهجير أهالي المنطقة.
وأوضح المواطنون أن أسعار السلع الغذائية والتموينية شهدت ارتفاعاً جنونياً خلال الفترة الماضية، وقد تحركت السلطات في حملة لمراقبة الأسعار بقيادة مكتب التجارة والصناعة انتهت بفرض أسعار أعلى من التي كان التجار قد رفعوها ووصل خلالها سعر علبة الزبادي إلى أكثر من 500 ريال، بالإضافة إلى حملة أخرى لمراقبة المخابز عقب ارتفاع سعر الرغيف وانخفاض وزنه، وقد انتهت هذه الحملة بتقليص وزن الرغيف أكثر ورفع سعره إلى 50 ريالاً.
وبشأن الكهرباء، أكد المواطنون أن السلطات المحلية حذرت مالكي المحطات التجارية -الأسبوع الماضي- من تجاوز سعر الوحدة الكهربائية 400 ريال، لتصدر المحطات تعميماً بارتفاع أسعار وحدة الكهرباء إلى 450 ريالاً في اليوم التالي لتحذيرات السلطات.
المواطنون تحدثوا عن تقدمهم بشكاوى بشأن أدوية منتهية الصلاحية يتم بيعها في الصيدليات والعيادات، وقد استجابت السلطات لتلك الشكاوى والتقت بمالكي الصيدليات، غير أن الأدوية لا زالت متوافرة بكثرة وتُباع بشكل علني رغم انتهاء صلاحياتها.
وحول الوضع الإنساني، أكد المواطنون أن السلطة اجتمعت بعدد من المنظمات لترشيد نفقاتها وتوجيه سير عملها لتغطية الاحتياجات الإنسانية في المخا سوى أن الأزمة تفاقمت حدتها، وانقطعت المياه عن المدينة رغم التزامات تلك المنظمات.
وفي الجانب التعليمي، لفت المواطنون إلى أن السلطات المحلية أجرت دورات تدريبية لنحو 394 معلماً ومعلمة عبر اليونيسف فيما المدارس مغلقة وباتت مكاناً لتكديس النفايات، وانعدم الدور التعليمي في المديرية بشكل عام.
وتساءل المواطنون عن حقيقة دور السلطات وأسباب تأثيرها السلبي على الخدمات والوضع المعيشي، فضلاً عن تغاضيها في الجانب الأمني، وما إذا كان الأمر متعلقاً بفساد قيادات السلطات المحلية ونهبها مخصصات المنظمات وأموال التجار أم أنه يهدف إلى إخراج أهالي المدينة من المنطقة وتهجيرهم تنفيذاً لأجندات متعلقة بمطامع قوى إقليمية ودولية؟!

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,