الأغذية والأدوية الفاسدة تملأ أسواق المحفد

أكد عدد من المواطنين في مديرية المحفد بمحافظة أبين انتشار المواد الغذائية والأدوية الفاسدة ومنتهية الصلاحية في المديرية.
وعبَّر المواطنون عن استيائهم جراء غياب الجهات المعنية بمراقبة المحلات التجارية والصيدليات التي تقوم بتسويق أغذية وأدوية فاسدة للمستهلكين.
بدورهم، حمَّل إعلاميون وناشطون السلطة المحلية في مديرية المحفد، من بينهم الناشط الإعلامي “بدر عشيش الكازمي” مسؤولية تعرض حياة المواطنين للخطر جراء انتشار المواد المنتهية وغير الصالحة للاستخدام الآدمي، مطالبين بتنفيذ حملة رقابة على أسواق المديرية وضبط المنتجات والأدوية الفاسدة.
وتتفاقم في المحافظات الخاضعة لسيطرة التحالف ظاهرة انتشار المواد والسلع المغشوشة وغير الصالحة للاستهلاك في الأسواق والمخازن التجارية، معِّرضة حياة المواطنين للخطر، فيما أرجع خبراء اقتصاد تدني جودة المنتجات والسلع المعروضة في الأسواق إلى قرار مضاعفة سعر الدولار الجمركي الذي اتخذته حكومة “هادي”، وقالوا إن ذلك القرار دفع معظم المستوردين إلى شراء سلع ذات جودة وهمية وبأسعار مخفضة لإدخالها عبر الموانئ وبيعها للمستهلكين دون التأثير على هامش أرباحهم.
الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة أكدت ارتفاع نسبة المواد المخالفة للمواصفات في الأسواق والمنافذ، وأفادت بأن أكثر من 16 طناً من المواد الغذائية التالفة ومنتهية الصلاحية وجِدت خلال شهر أغسطس فقط في عدد من المنافذ الحدودية في المحافظات الواقعة تحت سيطرة التحالف، مشيرة إلى أن كمية تشمل (1268) كرتون فاصوليا منتهية الصلاحية في المنطقة الحرة بعدن، و(6800) كرتون من التمور المنتهية الصلاحية في الوديعة بحضرموت، و5 آلاف كيس سكر متحجر في شحن بمحافظة المهرة، و(45800) كيس دقيق صيني متعفن وصلت إلى محافظة تعز.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري