عوض أحمد العلقمي يكتب / المنقذون

الإمارات والسعودية..
تبادر سؤال عند كل مواطن عن تدهور العملة المستمر في بلدنا: هل التحالف لا يعرف عنه شيئاً؟!
إن عرف هذا المنقذ (التحالف السعودي الإماراتي)
هل يستطيع هذا التحالف أن يعزز العملة، أو يمنع التدهور المستمر الذي ذاق الشعب منه الأمرّين؟!
الكهرباء وما أدراك ما الكهرباء، الكائن الذي لا يرى الذي يمر في السلوك وتارة يتوقف، أقلق سكينة المرضى والعاجزين الكبير والصغير..
هل المنقذ لا يدري عنه شيئاً ومثله مثل العملة الوطنية؟!
هل تمطيط الحرب ضد الحوثي انقلب إلى حرب شعب كامل من أطفاله الرضع إلى شيوخه الركع؟!
هل يرون العدو الحوثي أم يرون السمك والثروة في المناطق المحررة؟!
هم لا يأبهون ولا يحسون بمنغصات عيشنا لكنهم يرون ثرواتنا ويصدرونها إلى بلدانهم.
السمك عندنا غاااالي وعندهم باالبلاش لأنهم أوباش في صورة جيران وأشقاء.
ماذا عساي أن أكتب:
عن السعودية والإمارات قتلوا وطناً بدعم من في فنادقهم ليأكلوا خيراتنا وثرواتنا ويتلذذوا بتجويعنا..
المنقذ في صورة طبيب وهو قاتل حقير.
لعلي لم أوفق لكنني أحس ولم يمت عندي ضمير..
الغلاء حاصرني فهربت منه لكنني مع هروبي كان خلفي الفقر فكاد أن يذهب بعزتي وكرامتي ويدخلني في شبهات الكفر، وسبحان الله حين ألهم خير وسيد البشر صلالله عليه وسلم بهذا الدعاء:
(اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر…)
ودمتم سالمين لربكم شاكرين ..
فالأمل عن البشر اقطعوه، واتجهوا إلى الله المنقذ من البلاء والغلاء والفقر وجميع الشدائد.. اللهم آمين.

شارك

تصنيفات: رأي