لليوم الثالث.. جنود هادي ينتفضون في لودر

هدَّد أفراد وضباط اللواء 115مشاة التابع لهادي في مدينة لودر بمحافظة أبين، بالتصعيد واتخاذ خطوات أخرى في حال عدم الاستجابة لمطالبهم وصرف مستحقاتهم ومكافحة الفساد.
العسكريون الذين يواصلون احتجاجاتهم لليوم الثالث على التوالي، طافوا شوارع المدينة، مندِّدين باستقطاع رواتبهم من قِبل القيادات الموالية لهادي، مشيرين إلى أن تلك الممارسات ضاعفت معاناتهم وأوضاعهم البائسة في ظل ارتفاع أسعار المواد الغذائية وانهيار العملة المحلية وغيرها من الأزمات المتتالية التي أثقلت كواهلهم وجعلتهم عاجزين عن توفير لقمة العيش لأسرهم.
ومنذ يومين، يُنفِّذ ضباط اللواء 115مشاة في مدينة لودر مسيرات حاشدة ضد الشرعية التي اتهموا قياداتها العسكرية بالفساد، رافعين شعارات ولافتات كُتب عليها “لا شرعية بعد اليوم”، وغيرها من الشعارات المعبِّرة عن استيائهم جراء استقطاع رواتبهم من قِبل قائد اللواء “سيف علي القفيش”.
وأكد المحتجون أن خصومات غير قانونية تطال رواتبهم تتراوح بين 30 و35 ألف ريال من الراتب الأساس البالغ 60 ألفاً، من قِبل قائدهم “القفيش”، إضافة إلى قيامه بتبديل كثير من الجنود بآخرين بذريعة عدم حضورهم دورة نظامية خارج نطاق المنطقة، مطالبين بضرورة إقالة قائد اللواء “القفيش” وبقية من وصفوهم بـ”الفاسدين”.
وكان عدد من منتسبي اللواء 115 مشاة الموالي لهادي في مديرية لودر قطعوا -منتصف نوفمبر 2019- الطريق الدولي عدن – أبين، وأوقفوا حركة السير؛ احتجاجاً على قيام قائد اللواء “سيف علي القفيش” بخصم نصف مرتباتهم بعد انقطاعها لأربعة أشهر متوالية.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,