سفارة الصين في فيتنام ترد على تصريحات لوزير الدفاع الياباني

انتقدت السفارة الصينية في فيتنام، الثلاثاء، الهجوم اللفظي الذي شنه وزير الدفاع الياباني نوبو كيشي على الصين خلال زيارته لفيتنام.
وقالت السفارة الصينية في بيان إن كيشي اتهم الصين زورا وبهتانا “بمحاولة استخدام قوتها لتغيير الوضع الراهن” في المياه القريبة من جزيرة دياويو، و”مفاقمة الوضع في بحري الصين الشرقي والجنوبي من خلال قانون خفر السواحل لها”، وتدخل بشكل صارخ في الشؤون الداخلية الصينية فيما يتعلق بمنطقة تايوان الصينية.
وذكر البيان أن سن قانون خفر السواحل، وهو تشريع روتيني للصين، لا يستهدف أي دولة بعينها ويتفق تماما مع القانون الدولي والممارسات الدولية.
وقال إن الصين ألزمت نفسها دائما بالعمل مع كافة البلدان المعنية بشكل مباشر ببحر الصين الجنوبي في التعامل بشكل صحيح مع الخلافات في البحر من خلال الحوار والتفاوض، ودفع صياغة مدونة قواعد سلوك موضوعية وفعالة في بحر الصين الجنوبي تتماشى مع القانون الدولي.
وأكد البيان أن جزيرة دياويو والجزر التابعة لها تعد جزءا لا يتجزأ من الأراضي الصينية.
وقال إن اليابان، وليست الصين، هي التي تستخدم قوتها لتغيير الوضع الراهن في المياه القريبة من جزر دياويو، ويتعين عليها التوقف عن التستر على نفسها وإطلاق اتهامات جذافية لا أساس لها.
وفيما يتعلق بمنطقة تايوان الصينية، فإن اليابان ليست في وضع يسمح لها بالتدخل في الشؤون الداخلية للصين، وفقا للبيان، مشيرا إلى أن استفزازات القوى السياسية اليمينية المتطرفة لن تؤدي إلا إلى استدعاء ذكريات تاريخ اليابان المشين.
ودعت السفارة الصينية اليابان إلى عدم الاستهانة بقرار وعزيمة الشعب الصيني الصلبة وقدرته القوية على حماية سيادته الوطنية وسلامة أراضيه.

شارك

تصنيفات: عربي ودولي