سوق سوداء لبيع الكتب المدرسية في عدن

أبدى عدد من أولياء أمور طلاب المدارس في عدن استياءهم جراء انعدام الكتب المدرسية في المدارس الحكومية، وتوفرها بشكل كبير في الأسواق السوداء حيث يُباع الكتاب الواحد بأكثر من 1000 ريال.
وأكد أولياء الأمور أن أوضاعهم المادية صعبة للغاية، ولا يستطيعون شراء جميع الكتب التي يحتاجها أولادهم.. مشيرين إلى أن مدارس عدن الحكومية لم تسلم الكتب المدرسية للطلاب منذ بدء العام الدراسي الجديد.
لافتين إلى أن الطبعة الجديدة من الكتب المدرسية تُباع في الأرصفة، في حين تنعدم في مخازن المدارس، محمِّلين وزارة التربية والتعليم في حكومة هادي، مسؤولية المتاجرة بالكتب المدرسية على حساب مستقبل الطلاب والعملية التعليمية.
يأتي ذلك بالتزامن مع تداول ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للطلاب في مدارس عدن، وهم يتصببون عرقاً نتيجة ارتفاع درجة الحرارة وعدم تشغيل المراوح جراء انقطاع الكهرباء في الفترتين الصباحية والمسائية، واصفين الفصول الدراسية بأفران الخبز.
ويواجه التحالف والأطراف السياسية الموالية له اتهامات بالعمل على تدمير التعليم وتجهيل الجيل في المحافظات الخاضعة لسيطرتها، وفق مخططات رسمتها الرياض وأبوظبي -وفق محللين- ليسهل عليهما السيطرة عليه وجعله وقوداً لحروبهما ومنفِّذاً لمشاريعهما، وذلك من خلال خلق الكثير من الصعوبات والمعوقات أمام القطاع التعليمي، أبرزها عدم توفر الكادر التعليمي والمقاعد وانعدام الكتب المدرسية وقطع الرواتب عن المعلمين، وغيرها مما يسهم في إعاقة وتدمير العملية التعليمية.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,