(النقابي الجنوبي) ارتفاع جنوني في أسعار مستلزمات المدارس بسبب فشل الشرعية اقتصادياً

ظهرت أزمة جديدة في وجه الأسر وأولياء أمور التلاميذ، تمثلت في الارتفاع غير المسبوق في أسعار المستلزمات المدرسية، ما يجعل كثيرين من الأهالي في ورطة، لعدم قدرتهم على الوفاء بمتطلبات أبنائهم، في الوقت الذي يحرصون على تعليمهم وإلحاقهم بالمدارس، من أجل خلق جيل متعلم وقادر على مواجهة تحديات المستقبل.
في الأيام القليلة الماضية تصاعدت دعوات لحماية المستهلكين من حالة جشع كبيرة من جانب التجار في محافظات الجنوب في ظل الارتفاع الكبير في أسعار مستلزمات المدارس التي يحتاجها التلاميذ لبدء العام الدراسي، في حالة استغلال احتياجات الأهالي وأولياء الأمور الذين يسعون بكل جهد لتوفير المستلزمات لأطفالهم، أيا كانت التحديات التي تواجههم، والتي قد تضطرهم للدخول في معاناة أكبر بحثاً عن توفير المال اللازم لشراء المستلزمات.
فوجئ الأهالي بارتفاع كبير في أسعار الحقائب المدرسية والملابس والمواد الأخرى التي وصلت إلى مستويات تفوق قدرة المواطن العادي على الشراء وتلبية احتياجات أبنائه من التلاميذ، الأمر الذي يزيد العبء على كاهل الأهالي، ويضعهم في موقف غاية في الصعوبة أمام أبنائهم وزوجاتهم، ويُظهرهم في موقف العاجز عن توفير احتياجات الأسرة الأساسية.

 

الخبر من المصدر

شارك

تصنيفات: نقلا عن