انفجار مستودع ذخيرة يدفع وزير الدفاع الكازاخستاني للاستقالة

قدم وزير الدفاع في كازاخستان استقالته في أعقاب سلسلة انفجارات وقعت في مستودع للذخيرة جنوبي البلاد الأسبوع الماضي أودت بحياة 15 عسكريا.
ووقعت الانفجارات في مخزن تابع لوزارة الدفاع في منطقة جامبيل (جنوب) الخميس، ما أدى أيضا إلى جرح العشرات وإجلاء أكثر من ألف شخص من قرى مجاورة، كما أن جميع الضحايا كانوا من عناصر الجيش والإطفاء.
وقال المتحدث باسم الرئيس بريك أوالي، في تصريحات على “فيسبوك”، الثلاثاء، إن “الرئيس قاسم جومارت توكاييف وبعد الاطلاع على تقرير لوزير الدفاع نورلان يرميكباييف مع طلب للاستقالة وافق على ذلك”.
وفي تصريح آخر، الثلاثاء، أعلن أوالي أن الرئيس عين مراد بيكتانوف، وزيرا جديدا للدفاع بكازاخستان.
وعقب الانفجارات أقر الرئيس بـ”مشكلات منهجية” تطال مستودعات الذخيرة في كازاخستان.
وتمثل الحوادث المتكررة في مستودعات الذخيرة التي تعود للحقبة السوفياتية، مصدر قلق للحكومة الكازاخستانية.
وتعرض مستودع ببلدة أريس (جنوب) في العقد الأخير لثلاثة انفجارات أوقعت قتلى، والأحد الماضي أُعلن الحداد الوطني في البلاد تكريما لعناصر الجيش والإنقاذ الذين قضوا في الكارثة.

شارك

تصنيفات: عربي ودولي